2008/09/08

When you blog?

 

متى تدون؟ سؤال جميل، لعله يعتمد كثيراً على وجهة نظر المدون لمدونته، فالبعض يعتبر المدونة مثل وكالة الأنباء حيث يقوم بالتدوين كلما حصل على خبر جديد في مجاله، البعض يعتبرها هروبا من الواقع ونشراً لأفكاره الخاصة بدلاً من حبسها في عقله الصغير فهو ينشرها في فضاء الإنترنت الكبير، البعض الأخر يعتبر مدونته رداً على مدونات أخرى، فينقل منها كلاماً ويرد عليه، البعض يعتبر مدونته وكالة أنباء خاصة به، فكلما حدث شئ ما في حياته الخاصة يقوم بنشره فوراً (مثل السفر والنجاح في الإمتحانات والزيارات الخاصة والعامة).

البعض يدون لمجرد التدوين وملئ المدونة بأي كلام، البعض الأخر يدون مرة شهرياً (وأحياناً أسبوعياً) ولكن تكون تدوينته أفضل من تدوينات أخرى يومية، كما أن البعض يعتمد الصورة للتدوين عليها، بينما يعتمد أخرون التدوينة ويرفقون صورة للتوضيح.

بالنسبة لي يعتمد التدوين على مزاجي عندما اتصفح النت من جهة وعلى أحداث أخرى واجهتها قد تكون خاصة او عامة، أو عندما أخطو نحو مجال جديد أو عند تنفيذ فكرة جديدة، لكن تواجهني مشكلة الرغبة بالتدوين في أماكن لا تتوفر فيها خدمات انترنت (أجد صعوبة كبيرة في التدوين عبر الهاتف لصغر لوحة المفاتيح)، بينما أشعر بعدم الرغبة بالتدوين عندما أكون أمام جهاز الكمبيوتر ومتصلاً بالإنترنت.

ولكن لماذا أدون؟

للتدوين فوائد كثيرة، لعل أهمها بالنسبة لي أستخدامها كمذكرة أو كدفتر يوميات خاص بي، ولكي أقارن أفكاري منذ سنة مضت واليوم، وكذلك لنشر معلومات قد أجدها عادية بينما يجدها الأخرون مهمة، كذلك تبادل تجارب الحياة والإستفادة من خبرات وتجارب الأخرين لتصحيح أخطائي وزياردة معرفتي.

فلماذا تدون تدون ومتى؟

Post a Comment