2008/09/03

Google Chrome

أخيراً دخلت Google مملكة مقدمي برامج تصفح الإنترنت التي كانت بداياتها المعروفة للمستخدمين مع متصفح Netscape المشهور والذي أعتقد أنه أغلق في السنة الماضية، وتلاه متصفح Internet Explorer من شركة Microsoft وما حققه من نجاح كبير، حيث لم يستطع أي متصفح أخر أن ينزله عن عرشه في فترة نهاية التسعينات وبداية هذا القرن، وله الفضل في تقديم إضافات وتقنيات كثيرة للمواقع والمتصفحات، لكن الأمر لايخلو من الصراعات فقد دخلت السوق برامج أخرى منها Opera و Safari وFirefox الذي قدم برامج التصفح كبرامج مصدر مفتوح، وأطلق العنان لخيال المبرمجين لكي يقومو ببرمجة الإضافات الخاصة بالمتصفح ونشرها للمتصفحين، وعلى عكس Toolbar الذي كان يقوم بالتثبيت غصباً عنك في متصفح IE وتصعب إزالته بالإضافة إلى إبطائه لعملية التصفح بشكل عام، فإن Firefox يعطيك مطلق الحرية والصلاحيات لكي تقوم بتركيب الإضافات التي تعجبك وإمكانية إقفالها أو إزالتها في أي وقت تشاء، كما أن Mozilla ترشدك نحو أفضل الإضافات المتوفرة للتثبيت.

طبعاً مع تقدم المنتج بالعمر تكون هناك ترسبات من الومن الماضي لايمكن الإستغناء عنها من جهة وتبطئ عملية التصفح من جهة أخرى، لذا خرجت علينا Google بفكرة متصفحها الجديد Chrome والذي لازالت إصدارته تجريبية (Beta) كحال العديد من برامج Google الناجحة، والغريب الذي رأيته أن إصدارة Beta لبرامج Google أقوى من الإصدارة الكاملة للبرامج المشابهة للعديد من الشركات الأخرى وفي مقدمتهم Microsoft، والغريب أيضاً أن هذا المتصفح خرج بدون أي ضجة إعلانية سبقته وتم الإحتفاظ به كمشروع سري وليس مثل باقي الشركات، فمايكروسوفت لازالت تهلل للإصدارة التجريبية الثانية من متصفحها الجديد IE8، بينما Mozilla قامت بحملة دعائية كبيرة لمتصفحها Firefox 3 و Apple كذلك مع متصفحها Safari، إذا مالسر وراء اطلاق متصفح جديد وبسرية تامة وفي نتهى الهدوء؟

يقول مطورو Google Chrome أن فكرة بنائه قد جائت بعد أن شعرو بأن المتصفحات الحالية تؤدي أكثر من الغرض المعدة له، وتدخل الشخص البسيط الى دهاليز مظلمة لكي يقوم بتعديلات على البرنامج الرئيسي للمتصفح لكي يقوم بأمر بسيط، إذاً لماذا كل هذه التعقيدات في واجهو الإستخدام لبرنامج يجب أن يكون بسيطاً لأنه يخاطب كل مستخدمي الإنترنت؟

هنا كانت البداية وبدلاً من تطوير إضافات خاصة بمتصفح Firefox قامت مجموعة من المبرمجين ببناء متصفح من الصفر بحيث أن هدفهم الأساسي هو واجهة إستخدام غاية في السهولة وسرعة تصفح معقولة بالإضافة إلى عدم إغفال عوامل السرية والأمان على الانترنت، ومن وراء هذا الفريق توجد المكتبة الضخمة لبرامج وأفكار ومواقع Google، فــGoogle الأن تسيطر على أغلب شهر مواقع الانترنت بخدمات كثيرة جداً يستخدمها المتصفحون من برامج تصفح أخرى فمابالك وانت تتصفح موقع YouTube أو GMap او GMail او موقع البحث الرئيسي نفسه بإستخدام متصفح من شركة Google؟

في الأخر فإنني أتوقع لهذا المتصفح النجاح الكبير ليس بسبب الخدمات الكثيرة بل بسبب بساطة شاشته وسرعته وعدم تقيده بالميراث القديم للمتصفحات الأخرى.

Post a Comment