2007/07/20

Norton Ghost...

يعتبر برنامج Norton Ghost من شركة Symantec من البرامج المعروفة جداً في أوساط العاملين في مجال الكمبيوتر في طرابلس بصفة خاصة وفي العالم بصفة عامة، حيث تكمن قوة هذا البرنامج في مبدأ بسيط جداً وهو: تسجيل صورة رقمية لبرامج الكمبيوتر ونظام تشغيله وهو في أحسن حالاته، وبعدها يمكنك تخزين هذه الصورة الرقمية في مكان أمن حيث يمكنك الرجوع إليها وتثبيتها في الكمبيوتر عند الشعور بأنه لايعمل جيداً، لكي تسترجع كل البرامج كما كانت من قبل، ولعل من أكثر المستفيدين بهذه الميزة العاملين في محلات الإنترنت (Internet Cafe)، فيمكنهم تعديل أجهزتهم على أحسن مستوى ثم تخزين صورة عنها، وبعد يوم أو أسبوع من العمل الشاق مع الإنترنت والتقلب بين العديد من الزبائن والإصابة بالكثير من الفيروسات، يقوم صاحب المحل بإرجاع الصورة الرقمية السليمة للكمبيوتر فيعود للعمل كما لو أنه جديد.

في مكان عملي لايؤمن الكثيرون بهذا البرنامج ولعلهم لم يسمعوا عنه بل وهناك إحتمال بأنهم لم يفهموا فائدته أوة مايقوم به، لذلك تراهم دائماً مايقللون من أهمية الحفاظ على نسخ إحتياطية لنظم التشغيل المجهزة بالمنظومات التي نقوم ببرمجتها، حتى إن جائت المشكلة تراهم ينفقون الكثير من المال والوقت للرجوع بالجهاز العميل أو الجهاز الرئيسي (SERVER) إلى حالته الطبيعية، ومما يزيد الطين بلة أن الشركة تقوم بصيانة وتجهيز الأجهزة لجهات عامة حساسة، تتطلب طبيعة عملها الحفاظ على الجهد والمال لخدمة المواطنين.

المهم أنني قررت إستخدام هذا البرنامج في العمل بإحدى المنظومات التي أقوم بالإشراف عنها، حيث أنني أقوم بتجهيز جهاز بمواصفات متوسطة للعمل كجهاز خادم (حسب إمكانيات شركتنا)، ولمساعدة المسؤلين عن الصيانة والمتابعة وتقليل التعقيد عنهم، لصيانة البرامج بسرعة وبأقل قدر من التعقيد وأقل إستهلاك للوقت لتقديم خدمة متميزة بعض الشئ عند حدوث طارئ.

فقمت بإستخدام العديد من الإصدارات من هذا البرنامج ولكل إصدار مشاكله:

  1. أستخدمت أولاً نسخة قديمة من البرنامج وهي الإصدار Norton Ghost 2003، لكن أكتشفت أن هذا الإصدار لايعمل مع أنظمة التشغيل الجديدة التي تتعامل مع القرص الصلب الذي يتم تقسيمه بنظام NTFS، وهو لايتعامل إلا مع التقسيم بنظام FAT و FAT32، وهذا لايفيدني لأن النظام الذي أقوم بتطويره يعمل بنظام التشغيل WindowsXP Pro والجهاز الخادم المجهز بنظام التشغيل Windows2000 Advanced Server.
  2. قمت بالبحث عن أخر إصدار لهذا البرنامج وهو الإصدار Norton Ghost 12.0، عند التثبيت أكتشفت أنه أحتاج لتثبيت مكتبة MS.Net Framework 2.0، وهذا معناه أن هناك العديد من الشفرة الخاصة بالبرنامج تمت كتابتها ببيئة التطوير MS Visual Studio.NET 2005، بعد التثبيت وجدت أن البرنامج ممتاز في عمل النسخ الإحتياطية بسرعة ويقوم بإستخدام تقنية النسخ الإحتياطي عند عمل نظام التشغيل، أي أننا لانحتاج لإيقاف نظام التشغيل لعمل نسخة إحتياطية، كما يمكن تحديد مواعيد معينة للقيام بالنسخ الإحتياطي للأقراص الصلبة بكل سهولة، لكن المشكلة التي واجهتني ظهرت عند إستخدام قرص الإقلاع الخاص بالبرنامج للقيام بعملية الإستعادة "Restore" للنسخ الإحتياطية، فوجدت أن قرص الإقلاع لايعمل على الأجهزة المزودة بذاكرة أقل من 512 ميجابايت بينما الجهاز الذي أقوم بإعداده مزود بذاكرة قدرها 256 ميجابايت ومشتركة أيضاً مع كارت الشاشة (قد يقول البعض نحن اليوم نعمل على أجهزة مزودة بواحد جيجا ذاكرة وانت لازلت تعمل بربعها) ولكن مالعمل هذه هي مواصفات أجهزتنا التي نقوم ببيعها للزبائن ولا أدري لماذا تصر شركتنا على ذلك.
  3. قمت بالبحث عن نسخة أقدم من البرنامج وتوصلت إلى الإصدار Norton Ghost 10.0 والذي تم تطويره ببيئة التطوير MS Visual Studio.NET 2003 ، طريقة العمل لم تتغير عن الإصدار اللاحق، لكن أفضل ميزة في هذا الإصدار القديم هو إمكانية العمل على جهاز كمبيوتر بذاكرة 256 ميجابايت، لعلها تعتبر عيباً عند البعض، ولكن إذا أضطرتك الظروف إلى العمل على جهاز بمواصفات بسيطة فإن هذه النسخة ستلاقي إستحسانك.

من هنا يمكننا إدراك أن ليس كل ماهو جديد لابد من أن يلبي مطالبنا سواء من ناحية التقنية أو البرمجيات، فالذي يعمل في مجال تقنية المعلومات يجب عليه إدراك مميزات وعيوب التقنيات المتوفرة والبرامج الموجودة لكي يتمكن من الإستفادة من كل هذه التقنيات بطريقة ممتازة وعلى أحسن وجه، وتوجيه كافة طاقاتها سواء الجيدة أو السيئة لكي يستطيع عن طريقها الوصول لهدفه.

Post a Comment