2009/06/07

Bing

قد يتبادر لأذهان البعض (وأنا كنت منهم) أن تأثير الأزمة المالية العالمية قد يصل إلى مجال تقنية المعلومات وما يرتبط بها من صناعات في مجال الكمبيوتر والبرمجيات ومواقع وخدمات الإنترنت، ويصيبها بمقتل، مما سيسبب لها بعض الشلل (أو لنقل البطء) في هذا المجال، وذلك بسبب انخفاض تسبة المبيعات وطرد الألاف من الأمبرمجين والمهندسين من أعمالهم في مجال صناعة تقنية المعلومات.

لكن الذي حدث هو العكس تماماً.

الأنترنت

في مجال خدمات ومواقع الإنترنت لازالت هناك حركة كثيفة من ناحياتي إبداع المواقع الجديدة أو تطوير المواقع السابقة، ولعل الكثيرين منا سمع بمحرك البحث WolframAlpha، والذي تم إطلاقه منذ مدة قليلة، وبالرغم من أن العديدين توقعوا أن يحدث ثورة في مجال الإنترنت ويطغى على موقع Google إلا أن هذا الموقع الجديد لازال يصارع في بداية الطريق، بالرغم من أن فكرته في كيفية إخراج نتائج البحث وكيفية عرضها تعتبر ثورية بعض الشئ إلا أن المستخدم لازال يبحث عن البساطة التي يوفرها Google، و Microsoft من الناحية الأخرى لازالت تصارع للبقاء في مجال خدمات الإنترنت، فبعد تحديث خدمات Hotmail وشبكة MSN وإضافة بعض الخدمات التفاعلية والشبكات الإجتماعية لهذه الخدمات، قامت الشركة بإخراج محرك البحث Bing للوجود (وهو خليفة محرك البحث Live الذي لم يحظى بشعبية تذكر)، وتوزيع البرامج المرتبطة به في أجهزة Windows Mobile، كل ذلك لتسهيل عملية البحث عن المعلومات على الشبكة العنكبوتية.

البرامج ونظم التشغيل

شهد النصف الأول من سنة 2009 (ويتوقع أن يشهد نصفها الأخير كذلك) ظهور إصدارات جديدة لأنظمة التشغيل والتي منها Mac OS و Ubuntu و Windows7 (الذي يتوقع إصداره رسمياً في شهر أكتوبر القادم)، وإطالة حياة WindowsXP، كذلك ظهور إصدارات جديدة للموبايلات مثل Windows Mobile 6.5 و iPhone 3.0 و  Android و Nokia Touch هذه السنة، و Windows Mobile 7 و Android 2.0 للسنة القادمة، كذلك شهدت هذه السنة صدور الإصدارات الجديدة من برامج التصفح Chrome و FireFox و IE8 و Opera و Fennex و Safari، وظهور الإصدارات التجريبية الأولى لبرنامج Office 2010 و Visual Studio2010.

الكمبيوتر والموبايل

بالرغم من التوقع بإنخفاض المبيعات إلا أن الواقع هو العكس، فقد زادت مبيعات الكمبيوترات وبالذات الأجهزة المحمولة والخفيفة والبالغة الخفة، وظهور أجيال جديدة من الموبايلات الخاصة بشركة HTC وكذلك تنوع أنظمة تشغيلها.

من خلال كل ذلك أعتقد أن مجال تقنية المعلومات لم يصب (أو كانت الإصابة خفيفة جداً) بالأزمة المالية العالمية، وذلك حسب إعتقادي الشخصي.

Post a Comment